-->
recent

أحدث القضايا العمالية

recent
جاري التحميل ...

في نخر خرسانة جلبوع نحو الحرية .. هل يستلهم العمال العبرة

في نخر خرسانة جلبوع نحو الحرية .. هل يستلهم العمال العبرة .. حاتم قطيش

 

الراصد النقابي لعمال الأردن "رنان" -  حاتم قطيش

8/9/2021

سجن محكم البناء بطبقات خرسانية مسلحة متعددة وأنظمة حماية متطورة ومنظومة أمنية معقدة واجراءات احترازية واحتلال غاشم يسلب حق شعب كامل بالعيش بكرامة ويتوعد كل من يقاوم احتلاله، انها صورة قاتمة بائسة كفيلة بقتل أي أمل بالتحرر والتخلص من المحتل وتميل فيها كفة موازين القوى لصالح المحتل.

وسط كل هذه الظلمة الحالكة فجأة يخرج علينا شعاع نور من آخر النفق يحيي الأمل من جديد ويكسر القيد ويفتت الطبقات الخرسانية وينهي خرافة المنظومة الأمنية ويقرر أن الكف يمكن له أن ينتصر على المخرز وأن الملعقة أقوى من الاسمنت المسلح وأن أولى خطوات الانتصار هو أن تهزم شبح اليأس والمستحيل الذي بداخلك وتزعزع صورة العدو الذي لا يقهر وتؤمن بالقوة الكامنة داخلك وتبقى الخطوات الأخرى عبارة عن خطوات اجرائية وتحديات آنية لا بد لها أن تلين أمام صلابة الارادة.

ستة أبطال قرروا أن الواقع لا بد له أن يتغير وأن سياسة الأمر الواقع تبقى سياسة مؤقتة زائلة لا محالة وأن أول حفنة تراب انتشلوها بملعقة صغيرة كانت تبدو للآخرين أنها لهو ولعب واضاعة وقت وبُعد عن لغة المنطق والعقل؛ ولكن آخر حفنة تراب وان كانت بحجم تلك الحفنة الأولى ولكنها أدخلت النور للنفق الصغير وفتحت القفص لتحلق ستة نسور في سماء الحرية من جديد.

في نقاباتنا العمالية يجثم على صدور العمال ثلة من المتقاعدين منذ عشرات السنوات يحيطون أنفسهم بسياج محكم من الأنظمة الأساسية وضعوها بأنفسهم ودون استشارة العمال  لتضمن بقاءهم على سدة القيادة وبقاء العمال خارج أسوار النقابات لا يجدون بصيص أمل ونور نحو تمكنهم من قيادة نقابتهم لا بل ولا حتى حق اختيار من يقودهم!!

صورة قاتمة بائسة جعلت العديد من العمال يفقدون الأمل من أي تغيير ممكن وأن الوسيلة الوحيدة لتغيير رؤساء النقابات هو تدخل ملك الموت لينتشلهم انتشالاً من فوق الكراسي التي يجلسون عليها!!، ولكن دائماً هناك ثلة لا تؤمن باليأس ولا تقبل الاستسلام وتؤمن أن السعي والنضال النقابي بحد ذاته يعد انتصاراً على سياسة الأمر الواقع التي يحاول هؤلاء فرضها علينا وأن الجهد الذي يبذلونه وان كان يبدو للبعض ضرباً من العبث والنفخ بقربة مخزوقة الا ان ساعة انشقاق النور وانبعاثه في الجسد النقابي لا بد آتية.

يؤمن الأحرار من العمال أن النجاح لا يأتي من المحاولة الأولى ولكن فرحة النجاح والنصر ستكون كفيلة بأن تنسينا مرارة الفشل وأن تحصيل الحقوق له ثمن لا بد من تسديده وأن كلمة نضال نقابي ليست كلمة رنانة تطرب الأذن وترفع الأدرينالين فقط ولكنها ممزوجة بالعرق والتعب ومرارة المحاولات الفاشلة المتكررة.

تحرر أبطال سجن جلبوع الستة وخلفوا وراءهم آلاف الأسرى منهم من يشق طريقه الآن نحو الحرية ومنهم من سيبدأ بشق طريقه بعدما انبعث فيه الأمل من جديد ومنهم من يجلسون في زوايا الزنازين يثبطون العزائم ويكسرون المجاديف، وكذا الأمر في العمل النقابي فمنهم يحاول ويسعى ويناضل ويشق طريقه لاسترداد نقابته وينتزع حقوقه وحريته النقابية ومنهم من تشبع باليأس وامتلأ بالضعف واستسلم للأمر الواقع، لا بل ويحاول احباط غيره.

أيها العمال .. انهضوا واكسروا قيود اليأس وثوروا على من يختطفون نقاباتكم واسلكوا طريق النضال وتحملوا تبعاته لتتمكنوا من رؤية الشروق الجميل وتمتلئ رئة النقابات بهواء نظيف ويتدفق دم الشباب ليحييها من جديد.


إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

رنان

2020