-->
recent

أحدث القضايا العمالية

recent
جاري التحميل ...

حق للعمال في وجود أصوات في البرلمان

حق للعمال في وجود أصوات في البرلمان



حدمين أعمرفال -  كاتب موريتاني
9/10/2022

في الانتخابات التشريعية المقبلة اقترح أن يكون هناك صوتا للعمال في قبة البرلمان يبوح ويطرح المشاكل العمالية الحقيقية ويكون نقابيا حقيقيا يعرف حق المعرفة لما يعانيه العمال انطلاقا بتشبعه النقابي العمالي المنطلق من خلفيته النقابية لأن النقابيين هم من يعرف مكامن المشاكل لأن حديثهم اليومي تلك المشاكل وهي التي تربوا عليها وعلى الدفاع عنها بتفاني وإتقان وهذا خاص بالنقابيين الجادين المهتمين والقائمين بالادوار المنوطة بهم.

 وانطلاقا من هذا الباب فإن القبة البرلمانية إذا كان من ضمن نوابها نوابا يمثلون الطبقة العمالية فإن ذلك سيحدث تغيير جذري في معاناة العمال والعاملات بحكم ارتباط من ينوب عنهم وخلفيته النقابية والتي من خلالها تمكنه من بروز كل المآسي والمظالم التي يتعرض لها العمال في أماكن عملهم وعليه فإن الدعوة إلى تمثيل للعمال في البرلمان باتت مطلبا اساسيا ولا غنى عنه ، فعلا توجد اصوات تقول وباعلى صوت لها تدافع وترفع وتنطق المشاكل بصفة عامة والخاصة بالمواطنين لكن ما أود أن أقول او أشير عليه هو الضرورة القصوى بإيجاد من يمثل العمال وذلك لا يمكن أن يكون إلا إذا اتخذ من مدرج العمال بنكا من المعلومات او كان موجودا دائما في قلب الحدث والذي يرتكز اساسا على الانخراط والانتساب للنقابات العمالية العاملة في هذا المجال والتي تسعى جاهدة إلى تحقيق الرفاه والعيش الكريم للعمال ، وإلى مزيد من التقدم والازدهار بالحقوق الأساسية المعنوية والمادية منها إضافة إلى وجود عمل لائق وبيئة آمنة .

وحسب بعض اللقاءات والمشاورات مع بعض الفاعلين النقابيين حول إمكانية وجود مقاعد في البرلمان فإن الأمر بات من الضروري أن يكون شيئا ملموسا لذلك هناك أسباب وأمور لازم الحصول عليها او التحضير لها ومن تلك الامور ضرورة اقناع المواطنين المستهدفين وهم المواطنين بشكل عام والعاملين والعاملات بشكل خاص بهذه الفكرة والتي يراد منها التوصيل الابلغ والدامغ للمشاكل التي يتعرض لها العمال أثناء العمل وخارجه وكل الخروقات المنافية والانتهاكات الظالمة لنظم الشغل بشكل عام، وفي حالة تم الحصول على هذه الأصوات في القبة البرلمانية اكيد بأن معاناة ومآسي العمال ستجد من يوصلها إلى الجهات المعنية وهذه الأصوات لا شك بأنها تكملة لما تقوم به المركزيات النقابية الجادة والمهتمة لذلك فهو دور تكميلي وأعتقد أن كل الطبقة العاملة ترحب به وتحسب مكسبا مهما .

 ونحن بدورنا كعاملين في هذا المجال فقد قمنا بقدر من التعبئة والتحسيس بغية أن ينال هذا المطلب ويجد صداه .ومن الأسباب التي جعلت هذه الأصوات المطالبة بتمثيل لها على مستوى قبة البرلمان ليس إلا زيادة خير وتوسعة دائرة الالمام بشتى القضايا العمالية المتنوعة والمختلفة على حد سواء ،زيادة على ذلك فإن إذا وجدت هذه الأصوات فإن ذلك ينعكس بشكل إيجابي على الوطن بصفة عامة والعمال بشكل خاص لان كون الأصوات المطالبة قادمة من رحم من تمثل ألا وهي العمال والعاملات فإن ذلك يعطي انطباع جيد لأنهم اقدر واجدر على طرح المشاكل ومعرفة مكامن الخلل التي تعيق العمل وكما اسلفت فإن هناك جهود كبيرة جدا تقوم بها المركزيات النقابية وإذا وجدت لها تمثيل في هرم السلطة التشريعية فإن ذلك يعطي دافعا ونقلة نوعية تنضاف إلى المجهود المقام به لذلك بات من الضروري إمكانية حصول المركزيات النقابية التي تمثل الطبقة العمالية في وجودها في قبة البرلمان


Hademin Amar Vall


إرسال تعليق

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

رنان

2020